لو احرقتم كل الكنائـس فلن تمحى صورة مريم العذراء من القرآن الكريم       ( البينة الجديدة) تهنئ الاسرة الصحفية بتجديد انتخاب الزميل مؤيد اللامي نقيبا للصحفيين للدورة الثالثة       جديد السينما العراقية .. بغداد وليلى       آثار الحكيم: هالة سرحان تحرشت بي وهيفاء ممثلة مستواها متقدم       دليل الاستخدام لفيروز التميمي.. الأنوثة ليست امتيازا       سليم الجزائري.. يعيد مسرح الفرجة بـ «سوق المربد»       نجوم جار عليهم الزمن وأصبحوا لاعبين درجة ثانية       الزوراء إستقر مبكرا والجوية يستكمل صفوفه والطلبة حاضر بقوة والشرطة يعمل بصمت       مــن هــو الموهــوب والمبــدع صحفيــاً ؟       مؤتمـــــر التآمـــــر علـــــى وحـــــدة العـــــراق!       

:. أقسام الاخبار:.

  • الاولى
  • اخبار العراق
  • سياسية
  • حصاد عراقي
  • محليات
  • رأي
  • ثقافية
  • عربي دولي
  • شؤون عراقية
  • تحقيقات
  • حوارات
  • رياضة
  • الاخيرة
  • مجلة البينة الجديدة
  • ملحق من الماضي
  • كتاب المقال
  •  

    :. القائمة الثانوية:.

     

    :. محرك البحث:.





    بحث متقدم
    ارشيف الموقع القديم لغاية 1-8-2011
     

    :. أهم الاخبار:.

  • الصافي : سلم الرواتب الموحد وصل مراحله النهائية والجميع متفقون على تعديل فقرات قانون التقاعد
  • نائب صدري: الأحرار والمواطن رشحتا الجلبي وعبد المهدي لرئاسة الحكومة المقبلة
  • مخطط لإعادة صياغة الخارطة السياسية لاختيار رئيس وزراء شيعي ( ضعيف ) ورئيس برلمان سني ( قوي) ورئيس جمهورية كردي ( يلعب على الحبلين )
  • استجابة لدعوة (البينة الجديدة).. مطالبات للخروج بتظاهرات شعبية لاسترداد مبالغ (تحسين المعيشة) من النواب
  • ستة شروط نقلها مبعوث ايراني لبارزاني أحدها إن الأغلبية هي من تقرر من هو رئيس الوزراء
  • صراع بين ثلاثة على رئاسة الوزراء .. المالكي .. الجعفري .. والجلبي .. فمن يفوز بـ (كرسي الحكومة)؟
  • فوز الجبوري برئاسة البرلمان والعبادي نائبا أول وآرام الشيخ نائبا ثانيا والجلبي ينسحب من الترشيح بعد خوضه المنافسة
  • السليمان الكاولي : مشكلتنا مع المالكي وهدف «الثوار» اسقاط الحكومة الشيعية وسليم الجبوري «ايراني سافل» !!
  • المرجعية الدينية تدعو للابتعاد عن التصريحات المتشنجة والالتزام بالتوقيتات الدستورية لاختيار الرئاسات الثلاث
  • مفتش عام وزارة العدل : لايجوز للبرلماني الجمع بين مصلحتين متناقضتين.. الرقابة والتنفيذ
  • أغلب سفرائنا في الخارج لا يقرؤون ولا يكتبون «انكريزي» وبعثاتنا هناك «نائمة» فمن يُطلع العالم على قضايانا يا وزارة الخارجية؟
  • ثوار الجزيرة يقودون تظاهرات صاخبة تجتاح السعودية وهتافات تنادي بـ «الموت لآل سعود»
  • بارزاني والنجيفي وعلاوي اتصلوا بالسيستاني لحث المالكي على التنحي وحسم منصب الحكومة الجديدة
  • الصدر يدعو المالكي للتنحي عن رئاسة الحكومة وتقديم مرشح من ائتلاف دولة القانون
  • المالكي : العفو عن المتورطين بحق أجهزة الدولة باستثناء الملطخة أيديهم بالدماء ويؤكد: المادة 140 لم تنته وتصرف كردستان غير مقبول
  • تركيا تعلن معارضتها لانفصال اقليم كردستان عن العراق
  • المرجع الأعلى السيستاني يجيز إفطار منتسبي الجيش أثناء قتالهم ضد الإرهاب بمقدار الضرورة ويقضونه بعد ذلك
  • رضائي مخاطبا الإيرانيين: استعدوا لعاشوراء آخر وكربلاء جديدة في سوريا والعراق
  • البينة الجديدة تطالب برفع الحصانة عن كل نائب يتغيب عن حضور جلسة البرلمان وسحب جنسيته العراقية وطرده من البلاد فورا الى مزابل الخارج
  • قرد ..ستان علي سليمان:سندخل بغداد خلال 48 ساعة لنعتقل المالكي وكركوك بيد البيشمركة اكثر أمنا مما كانت عليه بوجود ميليشيات الحكومة
  •  

    :.المتواجدون حالياً:.

    المتواجدون حالياً :18
    من الضيوف : 18
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 11802741
    عدد الزيارات اليوم : 799
    أكثر عدد زيارات كان : 36093
    في تاريخ : 08 /01 /2014
     

    :. تسجيل الدخول:.



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     



    جريدة البينة الجديدة » الأخبار » رأي


    المال العام...كيف نحافظ عليه؟


    كاظم الجوراني
    كان الناس في العهود السابقة ينظرون للمال العام على انه مباح والاخذ منه او الاستيلاء على بعضه بطريقة واخرى لايعد من باب السرقة ولايتحمل المواطن وزر اتلافه سواء كان نقودا او عقارات او اليات اي سواء كان
    مالا منقولا او غير منقول فتجد مثلا انتشار العبث بسيارات مصلحة نقل الركاب او سيارات الدولة الاخرى امرا طبيعيا ولايجد المواطن في ذلك اي معرة او جريمة مثلما هو احداث الاضرار والتلف بالابنية والمرافق العائدة للدولة من باب اشاعة ثقافة (مجهولية المالك!!) من جهة،ومن جهة اخرى ان (الحكومة غير اسلامية) وبعض هؤلاء لايعتبر الدولة التي تضمن دستورها في مادته الاولى (ان العراق دولة اسلامية عربية) مثلا او ان (الاسلام دين الدولة الرسمي) معتبرين ذلك (كليش)ة لاتلزم الناس بان الدولة العراقية دولة اسلامية يحكمها رئيس مسلم يدين بدين الاسلام وينطق بشهادة (ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله) ولذا فان اموالها المنقولة وغير المنقولة هي مجهولة المالك ويحق لاي مواطن ان يستولي او يعبث باي قدر من تلك الاموال...
    هذه المقدمة هي اشارة بسيطة ومختصرة لتوضيح ماهية اموال الدولة وعائديتها وماهو مطلوب من المواطن للحفاظ عليها ورب سائل يسأل ويقول انك قلت كان الناس في العهود السابقة الخ... فهل يعني ان ذلك غير موجود بالوقت الحالي؟ واقول ردا على ذلك لا بالعكس ان ما موجود الان اكبر بكثير مما كان !! ولكن الفرق فقط هو ان كثيرا من الناس يعتقدون بالوقت الحاضر بان دولتنا اسلامية واضحة في قيادتها ومعلوم عن اولياء الامر (التقى والعفاف) في الظاهر على الاقل ولذلك فان المال يكون (معلوم المالك) ولايجوز العبث فيه او هدره او تبذيره كونه ملك العراقيين جميعا عربا وكردا مسلمين وغير مسلمين سنة وشيعة شبانا وشيوخا واطفالا ونساءا اغنياء وفقراء وعليه فان الاخذ منه او التجاوز على بعضه يتطلب شرعا ان يكون بموافقة كل هذه الشرائح لا ان يستحوذ عليه افراد دون آخرين.
    وبعد فان سائل اخر يسأل ايضا ...نعم فهمنا...فما الذي تريده من  كل هذه المقدمات؟ والجواب كوني ممن ابتلاهم الله بشراء الصحف على اختلاف مشاربها واهدافها حتى ان زوجتي تقرعني يوميا (اين اذهب بهذا الكم الهائل من الورق يوميا؟) وطالما كانت على حق وانني اسبب لها مشكلة حقيقية في تكريس هذا الكم من الصحف اسبوعيا ولكني من باب (التقية!!) (اغلس... وجني ما سمعت!!)
    وعودا لما بدأناه..فقد قرأت في احدى هذه الصحف اليوم الاحد 25/2/20 ووجدت ان الخبر تناقلته اكثر من صحيفة وهو ان حكومة محافظة المثنى وافقت على شراء اربعة جثث محنطة لكلية طب المثنى بـ 680 مليون دينار اكرر 680 مليون دينار من حصة دولار النفط للمحافظة وعليك ان تتصور اربعة جثث موتى محنطة من المانيا بهذا المبلغ الكبير والذي اعتقده وحسب معلوماتي المتواضعة ان كلية الطب تستطيع ان تشتري ضعف هذا العدد من جثث الموتى المحنطة باقل من ربع هذا المبلغ من دول اخرى ام ان الجثث الاوربية فيها خصوصية ونحن فقراء العراق نجهلها ولا ندرك الفرق بينها وبين الجثث الاخرى التي تستورد من الهند وشرق اسيا كون الاخيرة يشك بوجود (انفلونزا الفلوس) عفوا (انفلونزا الطيور) فهم ادرى منا بذلك.
    والى هنا اترك الامر لتقدير المسؤولين عن المال العام اذ يقال ان في المثنى (مثلث برمودا) الذي يبتلع السفن والطائرات التي تمر من فوقه او تقترب منه مثلما اختفت الـ(9) مولدات الضخمة الهدية التي قدمتها حكومة اليابان لابناء السماوة الطيبين واذا لم تختف فان اهل السماوة لم ينعموا بنعمة هذه المولدات اذ ربما تكون مخزونة لحد الان (لوقت الحاجة) والطامة الكبرى ان الخبر تضمن نقطة اخرى وهي ان ناقل الخبر يؤكد على وجود جثث كثيرة في الطب العدلي مجهولة لايعرف لها اهل ولا اصل اذ لم يطالب بها احد لحد الان وهو بذلك يريد ان يحافظ على المال العام بجريمة اكبر من تبذيره فاقول له (ما هكذا تورد يا سعد الابل) وشراء هذه الجثث من المانيا وبهذا المبلغ اقل حرمة وجرما من اخذ الجثث من الطب العدلي والتي نعلم علم اليقين عائديتها لعراقيين مغدورين وجدت العصابات التكفيرية في قتلها ثوابا للدخول الى الجنة (كما يعتقدون) والعشاء او الغداء مع النبي (ص) والنبي (براء منهم ومن افعالهم) ولكن يا اخي الم تعلم او تسمع بحديث رسول الله  (ص) (اياكم والمثلة ولو بالكلب العقور) ورغم مجهولية الجثث في الطب العدلي الا اننا واثقون كل الثقة انها لعراقيين وسواء كانوا من المسلمين او من غيرهم فهم افضل بالتأكيد من (الكلب العقور) الذي نهى رسول الله (ص) عن المثلة فيه وشراؤنا لجثث من المانيا وبهذه المبالغ غير المعقولة (والمبالغ فيها) اهون علينا من مخالفة حديث الرسول (ص).
    واذا كانت هذه الجثث مطلوبة وضرورية لاستكمال مناهج كلية الطب وان تشريحها جزء من متطلبات دراسة الطب وانطلاقا من (القاعدة العشرين) من مجلة الاحكام العدلية والتي تقول (الضرورات تبيح المحظورات) فان القاعدة الرابعة والعشرين منها تقول (الضرر لايزال بمثله) وعليه فلا يجوز لنا ان نستعمل الجثث العراقية الموجودة في الطب العدلي من اجل تلافي الصرف او تبذير المال العام لجلب جثث من الخارج وربما اكون  قد اقحمت القارئ ونفسي في موضوع منتهٍ يتطلب الشرح والتبرير وعندري ان هذا ليس في مجاله الآن وانما اوردت ذلك من اجل التوضيح وضرب المثل فقط وعذرا للقارئ الحصيف.
    والله من وراء القصد .



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 
    wub  1 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



    :. pdf:.


     

    :. كتاب المقال:.

    بينات

    عبدالوهاب جبار

    عبد الزهرة البياتي

    عبدالامير الماجدي

    واثق الجلبي

    عمار منعم

    د . هاشم حسن

    كاظم المقدادي

    القاضي منير حداد

    فراس الحمداني

     

    :. الحكمة العشوائية:.


    يا أيُّها الرجل المعلم غيرَه *** ‏هلا لِنفسِك كَانَ ذا التَّعْليمُ
     

    :. التقويم الهجري:.

    الخميس
    3
    شوال
    1435 للهجرة
     

    :. القائمة البريدية:.