لو احرقتم كل الكنائـس فلن تمحى صورة مريم العذراء من القرآن الكريم       ( البينة الجديدة) تهنئ الاسرة الصحفية بتجديد انتخاب الزميل مؤيد اللامي نقيبا للصحفيين للدورة الثالثة       جديد السينما العراقية .. بغداد وليلى       آثار الحكيم: هالة سرحان تحرشت بي وهيفاء ممثلة مستواها متقدم       دليل الاستخدام لفيروز التميمي.. الأنوثة ليست امتيازا       سليم الجزائري.. يعيد مسرح الفرجة بـ «سوق المربد»       نجوم جار عليهم الزمن وأصبحوا لاعبين درجة ثانية       الزوراء إستقر مبكرا والجوية يستكمل صفوفه والطلبة حاضر بقوة والشرطة يعمل بصمت       مــن هــو الموهــوب والمبــدع صحفيــاً ؟       مؤتمـــــر التآمـــــر علـــــى وحـــــدة العـــــراق!       

:. أقسام الاخبار:.

  • الاولى
  • اخبار العراق
  • سياسية
  • حصاد عراقي
  • محليات
  • رأي
  • ثقافية
  • عربي دولي
  • شؤون عراقية
  • تحقيقات
  • حوارات
  • رياضة
  • الاخيرة
  • مجلة البينة الجديدة
  • ملحق من الماضي
  • كتاب المقال
  •  

    :. القائمة الثانوية:.

     

    :. محرك البحث:.





    بحث متقدم
    ارشيف الموقع القديم لغاية 1-8-2011
     

    :. أهم الاخبار:.

  • الصافي : سلم الرواتب الموحد وصل مراحله النهائية والجميع متفقون على تعديل فقرات قانون التقاعد
  • نائب صدري: الأحرار والمواطن رشحتا الجلبي وعبد المهدي لرئاسة الحكومة المقبلة
  • مخطط لإعادة صياغة الخارطة السياسية لاختيار رئيس وزراء شيعي ( ضعيف ) ورئيس برلمان سني ( قوي) ورئيس جمهورية كردي ( يلعب على الحبلين )
  • استجابة لدعوة (البينة الجديدة).. مطالبات للخروج بتظاهرات شعبية لاسترداد مبالغ (تحسين المعيشة) من النواب
  • ستة شروط نقلها مبعوث ايراني لبارزاني أحدها إن الأغلبية هي من تقرر من هو رئيس الوزراء
  • صراع بين ثلاثة على رئاسة الوزراء .. المالكي .. الجعفري .. والجلبي .. فمن يفوز بـ (كرسي الحكومة)؟
  • فوز الجبوري برئاسة البرلمان والعبادي نائبا أول وآرام الشيخ نائبا ثانيا والجلبي ينسحب من الترشيح بعد خوضه المنافسة
  • السليمان الكاولي : مشكلتنا مع المالكي وهدف «الثوار» اسقاط الحكومة الشيعية وسليم الجبوري «ايراني سافل» !!
  • المرجعية الدينية تدعو للابتعاد عن التصريحات المتشنجة والالتزام بالتوقيتات الدستورية لاختيار الرئاسات الثلاث
  • مفتش عام وزارة العدل : لايجوز للبرلماني الجمع بين مصلحتين متناقضتين.. الرقابة والتنفيذ
  • أغلب سفرائنا في الخارج لا يقرؤون ولا يكتبون «انكريزي» وبعثاتنا هناك «نائمة» فمن يُطلع العالم على قضايانا يا وزارة الخارجية؟
  • ثوار الجزيرة يقودون تظاهرات صاخبة تجتاح السعودية وهتافات تنادي بـ «الموت لآل سعود»
  • بارزاني والنجيفي وعلاوي اتصلوا بالسيستاني لحث المالكي على التنحي وحسم منصب الحكومة الجديدة
  • الصدر يدعو المالكي للتنحي عن رئاسة الحكومة وتقديم مرشح من ائتلاف دولة القانون
  • المالكي : العفو عن المتورطين بحق أجهزة الدولة باستثناء الملطخة أيديهم بالدماء ويؤكد: المادة 140 لم تنته وتصرف كردستان غير مقبول
  • تركيا تعلن معارضتها لانفصال اقليم كردستان عن العراق
  • المرجع الأعلى السيستاني يجيز إفطار منتسبي الجيش أثناء قتالهم ضد الإرهاب بمقدار الضرورة ويقضونه بعد ذلك
  • رضائي مخاطبا الإيرانيين: استعدوا لعاشوراء آخر وكربلاء جديدة في سوريا والعراق
  • البينة الجديدة تطالب برفع الحصانة عن كل نائب يتغيب عن حضور جلسة البرلمان وسحب جنسيته العراقية وطرده من البلاد فورا الى مزابل الخارج
  • قرد ..ستان علي سليمان:سندخل بغداد خلال 48 ساعة لنعتقل المالكي وكركوك بيد البيشمركة اكثر أمنا مما كانت عليه بوجود ميليشيات الحكومة
  •  

    :.المتواجدون حالياً:.

    المتواجدون حالياً :36
    من الضيوف : 36
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 11832863
    عدد الزيارات اليوم : 334
    أكثر عدد زيارات كان : 36093
    في تاريخ : 08 /01 /2014
     

    :. تسجيل الدخول:.



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     



    جريدة البينة الجديدة » الأخبار » ثقافية


    فيلم شـرايط «مريم كشاورز» الوقوف وراء النص


    ربما تكون السمة المميزة لفيلم « شرايط « للمخرجة الايرانية المقيمة في الولايات المتحدة « مريم كشاورز ، هي الجرأة في طرح موضوع ربما لم تتعرض له الكثير من الافلام ، ليست الايرانية فقط بل حتى افلام دول لها باع طويل في السينما ، فهي تحاول ان تتعرض للمقدس الاسلامي بجرأة ربما لم ألحظها انا على اقل تقدير في باقي الافلام الايرانية التي كثيرا ما انتقدت التابو الاسلامي والتشدد الذي تمارسه السلطة الدينية في ايران ، ولكنها لم تطرح مثل هذا الطرح الذي طرحته « مريم كشاورز»  ،
    * كاظم مرشد السلوم

    يحكي الفيلم قصة فتاتين صديقتين من طبقة ارستقراطية مازالت متمسكة بتقاليدها رغم التغيير الكبير الحاصل في ايران بعد مجيء اية الله الخميني الى السلطة في شباط 979،اولى علامات التمرد تبدأ بالمشهد الاستهلالي للفليم، حيث باحة مدرسة ثانوية ينادى فيها على اسماء الطالبات، وطلب المديرة من الطالبة « شيرين « قامت بدورها الممثلة الفرنسية الجنسية والايرانية الاصل «سارة كاظمي»  ان تبقى لكي تتكلم مع المديرة فتبقى معها صديقتها الطالبة « عاطفة» تلعب دورها الممثلة  «نيكول بوشهري»، حيث يتضح اعتماد شيرين على عاطفة في دفع مستحقات المدرسة المتأخرة ، ثم تسخران من المديرة وتقلدان صوتها ، لينتقل الفيلم بلقطات عدة لإ يصال فكرة طموح الفتاتين بالحصول على كامل حريتهما ، والحرية هنا ليست حرية البيت، بل حرية المجتمع فعائلتهما الاستقراطية لا تمانع ولا تعترض على كل ما تقومان به، حيث تذهبان الى منازل للجنس والدعارة وتعاطي الحشيش وهما مازالتا طالبتي اعدادية.
    الاخ الاكبر لعاطفة متدين عكس بقية افراد العائلة خصوصا وهو العائد توّا من الباسيج،رغم تعليمه الاستقراطي الواضح فهو عازف ومحب للموسيقى بشكل كبير ، وهو لايعترض على تصرفات اخته رغم عدم رضاه الداخلي فتبدو سلطة الاب هي المهيمنة عليه،فيقوم بمراقبة افراد اسرته من خلال نصب كاميرات مراقبة في كافة ارجاء المنزل ويستمتع بذلك في اشارة الى الوضع النفسي الذي يعانيه .
    عاطفة تحلم بمغادرة طهران الى دبي حيث الحرية الواسعة ، واعتقد ان اختيار دبي له دلالة واضحة على التباين بين مجتمعين اسلاميين .
    عاطفة وبسبب شبقها الكبير والواضح تتحول الى شاذة تعشق صديقتها شيرين ، وفي مشهد فيه تعرض واضح للمقدس تبدأ عاطفة بملامسة صديقتها شيرين وتبدأ بمضاجعتها مع تكبير المؤذن لصلاة الفجر ، واعتقد ان هذا المشهد قد اثار الكثير من ردود الافعال  تجاه الفيلم ، فالكثير من الافلام الايرانية تعرضت للنظام وللاسلاميين المتشددين دون الاساءة الواضحة للمقدس ، فالاذان هو اسلامي عام وليس ايرانيا فقط، ولو اخذنا فيلم مثل « السحلية» للمخرج كمال تبريزي « فانه يتعرض لشخص رجل الدين الفاسد بشكل كبير وكذلك للمؤسسة الدينية معتبرا ان الممارسة الفردية هي الخلل وليس الاسلام ، وحصل الفيلم على العديد من الجوائز في داخل ايران وخارجها ، وكذلك فيلم اطفال الجنة للمخرج «مجيد مجيدي» حيث يدين الفيلم الطقوس الدينية في ايران ،فرغم حاجة اولاده لشراء أحذية بدل الذي فقدوه،يظهر الفيلم الاب وهو يذهب يوميا الى مجالس العزاء الدينية والتبرع لها ولكن السلطة لم تستطع منع الفيلم لانه يقدم طرحا عن خلل واضح في تفكير الرجال المتدينين،وحصل الفيلم كذلك على العديد من الجوائز، ورشح لجائزة الاوسكار عن افضل فيلم اجنبي في حينها .
    الفيلم يحاول طرح قضية هاتين الفتاتين بشكل مربك،فهو لم يقدمهما كفتاتين مضطهدتين لكي نتعاطف معهما ، بل قدمهما كفتاتين شاذتين تحاولان التمرد على كل شيء ، العائلة ، السلطة ، الدين، .
    الاخ الكبير «مهران» يقع في حب صديقة اخته شيرين،رغم معرفته باقامتها علاقة جنسية مع شقيقته،خصوصا بعد إلقاء القبض على الاثنتين وهما في حالة سكر شديد وتقودان سيارتهما وتصرخان طالبتين ان يتم مضاجعتهما من احد ما، بعد ان حاولتا مع بعض اصدقائهما دبلجة فيلم « ميلك «لشين بن»الى اللغة الايرانية ايغالا في تحدي السلطة والمجتمع المحافظ الذي يعشن فيه، فيلقى القبض عليهن واقتيادهن الى مبنى للمخابرات ، حيث يعمل الاخ مهران ،
    تحاول المخرجة مريام كشاورز ان تعرض طرق التحقيق التي فيها انتهاك كبير لحقوق الانسان «مشهد فحص عذرية ، عاطفة»  والضغط الكبير الذي تعانيه «شيرين»  من قبل المحقق، لكن تدخل والد عاطفة ينهي الموضوع ويتمكن من اخراجهما من السجن بعد ان يعرف ان ابنته قد فقدت عذريتها ، ولكنه لا يبدي اي اعتراض او غضب على ذلك ، كذلك الابن مهران يطلب من شيرين الزواج رغم معرفته تفاصيل التحقيق ، وربما ارادت «مريم كشاورز ان تقول ان نظرة هذه الطبقة الاستقراطية الايرانية الى مثل هكذا امر  لا تختلف كثيرا عن نظرة المجتمع الاوربي لها» .
    وتؤكد على ذلك بمعرفة الاخ مضاجعة اخته لزوجته من خلال كاميرا المراقبة التي يضعها ، وتحدي اخته له بالوقوف امام كاميرا المراقبة. وتمسكه رغم ذلك بزوجته، رغم تأثيره على الاب واقناعه بالصلاة معه .
    الفيلم ينتهي بسفر عاطفة الى دبي مدينة الاحلام بالنسبة لها بعد ان ترشي رجل الجوازات لكي يتغاضى عن موافقة والدها عن سفرها كونها قاصر  .
    من الناحية الفنية واستخدام عناصر اللغة السينمائية وقفت المخرجة مريم كشاورز خلف النص الذي كتبته مريام يشافارز ، معتمدة على مشاهد الاثارة في الفيلم معتبرة ان هذه المشاهد ذات الدلالة المباشرة ربما تغني عن استخدام مشاهد ذات دلالات ورموز توصل ما يريد الفيلم ان يقوله . ولم تقف امامه الا في مشاهد بسيطة مثل مشهد استرخاء الفتاتين وفي الخلف شوارع طهران مملوءة بالسيارات وكذلك صورتاهما وهما يطلان برأسيهما من على الجسر . وربما تكون قد راهنت على الدهشة التي قد تصيب المتلقي من خلال الطرح الجريء لموضوعة الفيلم .
    الممثلتان الرئيسيتان في الفيلم «سارة كاظمي « و « نيكول بوشهري « أديا دورهما بشكل متقن وجميل ، واعتقد ان ذلك متأتٍ من امتلاكهما للحرية الواسعة كونهما تعيشان خارج ايران ، رغم ان «سارة كاظمي»  كان هذا دورها الاول في السينما الايرانية .
    التايتل النهائي للفيلم حمل اسماء عدة شركات انتاج فنية نجدها حاضرة في العديد من افلام سينما هوليوود ، الامر الذي يفسر الجهات الكبيرة التي تقف خلف انتاج الفيلم . عكس العديد من الافلام الايرانية الناجحة التي تميزت ببساطة الانتاج وحازت على العديد من الجوائز العالمية .
    الفيلم برأيي اراد ان يقول للمشاهد الغربي ان هذه هي حقيقية ايران، ولم يرد ان يقول ذلك للمشاهد الايراني المطلع على كل حيثيات الامور في بلده ، والذي ربما لايقتنع بما طرحه الفيلم حتى لو كان متقاطعا مع النظام هناك .
                                  ناقد سينمائي



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 
    wub  1 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



    :. pdf:.


     

    :. كتاب المقال:.

    بينات

    عبدالوهاب جبار

    عبد الزهرة البياتي

    عبدالامير الماجدي

    واثق الجلبي

    عمار منعم

    د . هاشم حسن

    كاظم المقدادي

    القاضي منير حداد

    فراس الحمداني

     

    :. الحكمة العشوائية:.


    أنا الغريق فما خوفي من البلل.
     

    :. التقويم الهجري:.

    السبت
    5
    شوال
    1435 للهجرة
     

    :. القائمة البريدية:.