لو احرقتم كل الكنائـس فلن تمحى صورة مريم العذراء من القرآن الكريم       ( البينة الجديدة) تهنئ الاسرة الصحفية بتجديد انتخاب الزميل مؤيد اللامي نقيبا للصحفيين للدورة الثالثة       جديد السينما العراقية .. بغداد وليلى       آثار الحكيم: هالة سرحان تحرشت بي وهيفاء ممثلة مستواها متقدم       دليل الاستخدام لفيروز التميمي.. الأنوثة ليست امتيازا       سليم الجزائري.. يعيد مسرح الفرجة بـ «سوق المربد»       نجوم جار عليهم الزمن وأصبحوا لاعبين درجة ثانية       الزوراء إستقر مبكرا والجوية يستكمل صفوفه والطلبة حاضر بقوة والشرطة يعمل بصمت       مــن هــو الموهــوب والمبــدع صحفيــاً ؟       مؤتمـــــر التآمـــــر علـــــى وحـــــدة العـــــراق!       

:. أقسام الاخبار:.

  • الاولى
  • اخبار العراق
  • سياسية
  • حصاد عراقي
  • محليات
  • رأي
  • ثقافية
  • عربي دولي
  • شؤون عراقية
  • تحقيقات
  • حوارات
  • رياضة
  • الاخيرة
  • مجلة البينة الجديدة
  • ملحق من الماضي
  • كتاب المقال
  •  

    :. القائمة الثانوية:.

     

    :. محرك البحث:.





    بحث متقدم
    ارشيف الموقع القديم لغاية 1-8-2011
     

    :. أهم الاخبار:.

  • الصافي : سلم الرواتب الموحد وصل مراحله النهائية والجميع متفقون على تعديل فقرات قانون التقاعد
  • نائب صدري: الأحرار والمواطن رشحتا الجلبي وعبد المهدي لرئاسة الحكومة المقبلة
  • مخطط لإعادة صياغة الخارطة السياسية لاختيار رئيس وزراء شيعي ( ضعيف ) ورئيس برلمان سني ( قوي) ورئيس جمهورية كردي ( يلعب على الحبلين )
  • استجابة لدعوة (البينة الجديدة).. مطالبات للخروج بتظاهرات شعبية لاسترداد مبالغ (تحسين المعيشة) من النواب
  • ستة شروط نقلها مبعوث ايراني لبارزاني أحدها إن الأغلبية هي من تقرر من هو رئيس الوزراء
  • صراع بين ثلاثة على رئاسة الوزراء .. المالكي .. الجعفري .. والجلبي .. فمن يفوز بـ (كرسي الحكومة)؟
  • فوز الجبوري برئاسة البرلمان والعبادي نائبا أول وآرام الشيخ نائبا ثانيا والجلبي ينسحب من الترشيح بعد خوضه المنافسة
  • السليمان الكاولي : مشكلتنا مع المالكي وهدف «الثوار» اسقاط الحكومة الشيعية وسليم الجبوري «ايراني سافل» !!
  • المرجعية الدينية تدعو للابتعاد عن التصريحات المتشنجة والالتزام بالتوقيتات الدستورية لاختيار الرئاسات الثلاث
  • مفتش عام وزارة العدل : لايجوز للبرلماني الجمع بين مصلحتين متناقضتين.. الرقابة والتنفيذ
  • أغلب سفرائنا في الخارج لا يقرؤون ولا يكتبون «انكريزي» وبعثاتنا هناك «نائمة» فمن يُطلع العالم على قضايانا يا وزارة الخارجية؟
  • ثوار الجزيرة يقودون تظاهرات صاخبة تجتاح السعودية وهتافات تنادي بـ «الموت لآل سعود»
  • بارزاني والنجيفي وعلاوي اتصلوا بالسيستاني لحث المالكي على التنحي وحسم منصب الحكومة الجديدة
  • الصدر يدعو المالكي للتنحي عن رئاسة الحكومة وتقديم مرشح من ائتلاف دولة القانون
  • المالكي : العفو عن المتورطين بحق أجهزة الدولة باستثناء الملطخة أيديهم بالدماء ويؤكد: المادة 140 لم تنته وتصرف كردستان غير مقبول
  • تركيا تعلن معارضتها لانفصال اقليم كردستان عن العراق
  • المرجع الأعلى السيستاني يجيز إفطار منتسبي الجيش أثناء قتالهم ضد الإرهاب بمقدار الضرورة ويقضونه بعد ذلك
  • رضائي مخاطبا الإيرانيين: استعدوا لعاشوراء آخر وكربلاء جديدة في سوريا والعراق
  • البينة الجديدة تطالب برفع الحصانة عن كل نائب يتغيب عن حضور جلسة البرلمان وسحب جنسيته العراقية وطرده من البلاد فورا الى مزابل الخارج
  • قرد ..ستان علي سليمان:سندخل بغداد خلال 48 ساعة لنعتقل المالكي وكركوك بيد البيشمركة اكثر أمنا مما كانت عليه بوجود ميليشيات الحكومة
  •  

    :.المتواجدون حالياً:.

    المتواجدون حالياً :27
    من الضيوف : 27
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 11711323
    عدد الزيارات اليوم : 379
    أكثر عدد زيارات كان : 36093
    في تاريخ : 08 /01 /2014
     

    :. تسجيل الدخول:.



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     



    جريدة البينة الجديدة » الأخبار » رأي


    راية العراق .. راية الحسين (ع)


    مجتبى علي حسين

        في الأيام الأولى للتحضير لاستذكار واقعة الطف العظيمة في كربلاء وذكرى استشهاد الامام الحسين (عليه السلام) اقيم احتفال هذا العام هو ليس الأول من نوعه بل في سنته الثالثة من نوع غير مألوف في المجتمع العراقي في ممارسة وسط شارع الحبوبي (مركز المحافظة)
    الناصرية امام نصب المجاهد الكبير السيد محمد سعيد الحبوبي للإعلان عن بدء مراسيم عاشوراء اقامه مكتب التنسيق الحوزوي في ذي قار بحضور جماعة مكتب الفضلاء والبعض من المدعوين من اعضاء مجلس المحافظة ومسؤولين حكوميين وممثل» عن قائد شرطة ذي قار تم خلاله رفع راية الامام الحسين ( عليه السلام ) بعد أن تم انزال العلم العراقي من ساريته .
    وحاشا الامام الحسين من هذا الفعل فالعلم العراقي ايها السادة لا يغادر ساريته دقيقة واحدة مهما كانت الأسباب والمسببات وهو يمثل تاريخ وحضارة بلد امتدت عبر سبعة آلاف سنة ارسوا دعائمها اجدادنا السومريون والبابليون والآشوريون الذين تعلمت منهم البشرية جمعاء حين نشروا العلم والفكر والنور . هذه الفعالية البسيطة المتواضعة اقيمت كما اسلفت أمام تمثال المجاهد الكبير والوطني الغيور السيد الحبوبي في ساحته المعروفة وباسمه وسط الناصرية وهذه مفارقة كبيرة لمن يدركها ومن لايدركها سامحه الله .. أقول مفارقة لسبب بسيط جدا فهذا المجاهد أقيم له هذا النصب تكريما وتخليدا له لمأثرته العظيمة وفعله الوطني الشجاع وتضحيته ونكران ذاته عندما تقيأ دما ومات في بيت من بيوت آل العضاض في الشارع نفسه عند سماعه خبر خسارة الثوار الوطنيين والمجاهدين الذين جاء بهم من النجف ومن محافظات اخرى ومن عشائر الناصرية وقبائلها حين انتخاهم فلبوا النداء وخطط للمعركة الشهيرة وقادها معركة الشعيبة في مواجهة المحتل  الغازي البريطاني  والتصدي للحيلولة دون احتلال الناصرية ومنها احتلال العراق كله في محاولة استعمارية مخطط لها للسيطرة ليس على ثروات العراق من نفط وخيرات اخرى فقط بل على التاريخ والوعي الوطني والفكر والثقافة والهيمنة على الدين وحرفه عن مساره الانساني الصحيح وهذا ما تم ونجحت محاولات البريطانيين بعد تمكنهم من الاحتلال في استغلال بعض ضعاف النفوس من مدعي الدين والتدين عندما تعاملوا معه بالهدايا والهبات والليرات من اجل زرع الفتنة الطائفية بين اهل الدين الواحد فترسخت في العقول والى يومنا هذا ثقافة شطر الدين الى شيعة وسنة من اجل تمزيق وحدة العراقيين فنجحوا ومن معهم من اهل الدار مع كل اسفنا في مخططهم التمزيقي التتري ليخلو الجو لهم ويحققوا من خلاله ما رسموه من أهداف تصب في مجرى مصالحهم الاحتكارية والاستعمارية.
    أعود لموضوعي .. فكل ما اشرت له اعلاه كان جل تفكير المجاهد السيد الحبوبي و مخطط معركته منطلقا منه لرسم هدفه السامي في التصدي للانكليز دفاعا عن ارض العراق من اجل ان يرفع العلم العراقي في ربوع مدينة الناصرية أولا بعد طرده المحتل , فإذن هو لم يأت بموكبه الجهادي المقاتل والمدافع بقصد إنزال العلم العراقي وإنما بهدف الإبقاء عليه مرتفعا شامخا في الأعالي .. في كل شبر من الأرض وفي كل ركن وزاوية ومفترق لتكتحل عيون ناظريه من العراقيين يزهون فخرا به.
    ومن جانب آخر لابد من الإشارة الى التوقيت غير الموفق في اختيار المناسبة التي قرر المحتفلون انزال العلم فيها وكأنهم يريدون ان يقنعونا بان الحسين (ع )يبارك لهم مسعاهم وما يفعلون في ذكرى استشهاده , هذا الثائر الذي جاء منتخيا ملبيا طلب العراقيين و لبى دعوتهم من اجل تحقيق العدالة وتخليصهم من الظلم والاستبداد واعلاء شأنهم ورفع الحيف عنهم ورفع علم العدالة والانصاف والمساواة فهو لم يأت ايضا من اجل انزال علم العراق بل من اجل ان يرفعه  ايذانا ببداية عهد جديد .. عهد الخلاص للعراقيين.
    وحتما لا اعتراض لدى الناس اطلاقاً على رفع العلم الحسيني في اية ساحة من ساحات العراق ولكن ليت الذين انزلوا العلم العراقي قبل يوم من رفعهم العلم الاسود تخصيص سارية له والابقاء على علم العراق في سارية مجاورة احدهما قرب الاخرى فلا ضير من ذلك كي لاتعتبر انزال العلم العراقي شرطا من شروط رفع العلم الحسيني علما ان علم العراق يحكمه قانون فلا مجال لأحد التصرف خلافه.
    تعلموا من الحياة دروسها ومن التاريخ تجاربه والمجاهدين مآثرهم ولاتتعلموا من الغير مالا يرضاه الله والعراقيون والعقل والمنطق واسمحوا لي أن اهمس بآذانكم أن فعلتكم غير المدروسة جيدا ستغضب الامام الحسين (عليه السلام) .
    فلا تعيدوا الكرة ثانية في السنوات المقبلات تلافيا لمزيد من الذنوب .
    نذكر فقط من تنفعهم الذكرى .



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 
    wub  1 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



    :. pdf:.


     

    :. كتاب المقال:.

    بينات

    عبدالوهاب جبار

    عبد الزهرة البياتي

    عبدالامير الماجدي

    واثق الجلبي

    عمار منعم

    د . هاشم حسن

    كاظم المقدادي

    القاضي منير حداد

    فراس الحمداني

     

    :. الحكمة العشوائية:.


    المَشُـورَةُ عينُ الهِـدَايَة. ‏
     

    :. التقويم الهجري:.

    الجمعة
    27
    رمضان
    1435 للهجرة
     

    :. القائمة البريدية:.