لو احرقتم كل الكنائـس فلن تمحى صورة مريم العذراء من القرآن الكريم       ( البينة الجديدة) تهنئ الاسرة الصحفية بتجديد انتخاب الزميل مؤيد اللامي نقيبا للصحفيين للدورة الثالثة       جديد السينما العراقية .. بغداد وليلى       آثار الحكيم: هالة سرحان تحرشت بي وهيفاء ممثلة مستواها متقدم       دليل الاستخدام لفيروز التميمي.. الأنوثة ليست امتيازا       سليم الجزائري.. يعيد مسرح الفرجة بـ «سوق المربد»       نجوم جار عليهم الزمن وأصبحوا لاعبين درجة ثانية       الزوراء إستقر مبكرا والجوية يستكمل صفوفه والطلبة حاضر بقوة والشرطة يعمل بصمت       مــن هــو الموهــوب والمبــدع صحفيــاً ؟       مؤتمـــــر التآمـــــر علـــــى وحـــــدة العـــــراق!       

:. أقسام الاخبار:.

  • الاولى
  • اخبار العراق
  • سياسية
  • حصاد عراقي
  • محليات
  • رأي
  • ثقافية
  • عربي دولي
  • شؤون عراقية
  • تحقيقات
  • حوارات
  • رياضة
  • الاخيرة
  • مجلة البينة الجديدة
  • ملحق من الماضي
  • كتاب المقال
  •  

    :. القائمة الثانوية:.

     

    :. محرك البحث:.





    بحث متقدم
    ارشيف الموقع القديم لغاية 1-8-2011
     

    :. أهم الاخبار:.

  • الصافي : سلم الرواتب الموحد وصل مراحله النهائية والجميع متفقون على تعديل فقرات قانون التقاعد
  • نائب صدري: الأحرار والمواطن رشحتا الجلبي وعبد المهدي لرئاسة الحكومة المقبلة
  • مخطط لإعادة صياغة الخارطة السياسية لاختيار رئيس وزراء شيعي ( ضعيف ) ورئيس برلمان سني ( قوي) ورئيس جمهورية كردي ( يلعب على الحبلين )
  • استجابة لدعوة (البينة الجديدة).. مطالبات للخروج بتظاهرات شعبية لاسترداد مبالغ (تحسين المعيشة) من النواب
  • ستة شروط نقلها مبعوث ايراني لبارزاني أحدها إن الأغلبية هي من تقرر من هو رئيس الوزراء
  • صراع بين ثلاثة على رئاسة الوزراء .. المالكي .. الجعفري .. والجلبي .. فمن يفوز بـ (كرسي الحكومة)؟
  • فوز الجبوري برئاسة البرلمان والعبادي نائبا أول وآرام الشيخ نائبا ثانيا والجلبي ينسحب من الترشيح بعد خوضه المنافسة
  • السليمان الكاولي : مشكلتنا مع المالكي وهدف «الثوار» اسقاط الحكومة الشيعية وسليم الجبوري «ايراني سافل» !!
  • المرجعية الدينية تدعو للابتعاد عن التصريحات المتشنجة والالتزام بالتوقيتات الدستورية لاختيار الرئاسات الثلاث
  • مفتش عام وزارة العدل : لايجوز للبرلماني الجمع بين مصلحتين متناقضتين.. الرقابة والتنفيذ
  • أغلب سفرائنا في الخارج لا يقرؤون ولا يكتبون «انكريزي» وبعثاتنا هناك «نائمة» فمن يُطلع العالم على قضايانا يا وزارة الخارجية؟
  • ثوار الجزيرة يقودون تظاهرات صاخبة تجتاح السعودية وهتافات تنادي بـ «الموت لآل سعود»
  • بارزاني والنجيفي وعلاوي اتصلوا بالسيستاني لحث المالكي على التنحي وحسم منصب الحكومة الجديدة
  • الصدر يدعو المالكي للتنحي عن رئاسة الحكومة وتقديم مرشح من ائتلاف دولة القانون
  • المالكي : العفو عن المتورطين بحق أجهزة الدولة باستثناء الملطخة أيديهم بالدماء ويؤكد: المادة 140 لم تنته وتصرف كردستان غير مقبول
  • تركيا تعلن معارضتها لانفصال اقليم كردستان عن العراق
  • المرجع الأعلى السيستاني يجيز إفطار منتسبي الجيش أثناء قتالهم ضد الإرهاب بمقدار الضرورة ويقضونه بعد ذلك
  • رضائي مخاطبا الإيرانيين: استعدوا لعاشوراء آخر وكربلاء جديدة في سوريا والعراق
  • البينة الجديدة تطالب برفع الحصانة عن كل نائب يتغيب عن حضور جلسة البرلمان وسحب جنسيته العراقية وطرده من البلاد فورا الى مزابل الخارج
  • قرد ..ستان علي سليمان:سندخل بغداد خلال 48 ساعة لنعتقل المالكي وكركوك بيد البيشمركة اكثر أمنا مما كانت عليه بوجود ميليشيات الحكومة
  •  

    :.المتواجدون حالياً:.

    المتواجدون حالياً :31
    من الضيوف : 31
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 11801552
    عدد الزيارات اليوم : 15540
    أكثر عدد زيارات كان : 36093
    في تاريخ : 08 /01 /2014
     

    :. تسجيل الدخول:.



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     



    جريدة البينة الجديدة » الأخبار » حوارات


    المهندس جاسم محمد جعفر رئيس مؤسسة السجناء السياسيين في حوار لـالبينة الجديدة


    نطمح أن  تكون المؤسسة كياناً سياسياً و ذراعاً يسهم في البناء السياسي والإجتماعي والإقتصادي


    حاوره عمار منعم
    زهير الفتلاوي
          عملت جريدة (البينة الجديدة ) جاهدة منذ بداية تأسيسها على حمل معاناة وهموم وآهات المظلومين وذلك لإيصالها الى المسؤولين للاسهام في رفعها لتزرع بذلك بسمة واضحة على شفاههم وهي بذلك تكون مصداقا للعمل الإعلامي الصادق والهادف ولعل أبرز معاني هذه المظلومية تتجلى في  شريحة  السجناء والمعتقلين السياسيين التي عانت مختلف اشكال التعذيب من قبل اجهزة النظام البائد وجاهدت وناضلت من اجل رفع الظلم والحيف عن العراق بأجمعه  ونراها  اليوم  في أمس الحاجة الى توفير سكن لائق لها بعدما حرمت من لذة العيش طيلة السنوات الماضية ، فكان لزاما علينا ان نحمل هذه الهموم والتساؤلات والشكاوى الى رئيس مؤسسة السجناء السياسيين المهندس جاسم محمد جعفر  للوقوف على اهم انجازات المؤسسة وخططها المستقبلية وديمومة عملها  فكان لنا معه هذا اللقاء:

    *هل تم احصاء السجناء السياسيين واعطاء حقوقهم على مدى عقد من الزمن وما هي اهم الانجازات
    - اقر قانون المؤسسة عام (2006) وبدأ العمل في (//2008) وتم انجاز نحو (26) ألف ملف لما بين سجين ومعتقل وتم استحداث سبع  لجان خاصة  لمتابعة الملفات المتبقية للمعتقلين السياسيين  البالغ عددهم نحو 50 الف معتقل  وان عدد المعاملات التي تخص السجناء السياسيين قد تكون على عدد الاصابع  ونحن نعاهد المعتقلين على اكمال ملفاتهم بفترة لاتتجاوز منتصف العام المقبل وان تاريخ منح التعويضات المعتمد قانونا هو (//2008) وان المؤسسة ملتزمة بدفع التعويضات لمنتسبيها من هذا التاريخ ولغاية تاريخ المصادقة وبعد تاريخ المصادقة تقوم هيئة التقاعد بدفع المبالغ المستحقة وبالتالي لايكون هنالك أي تأثير على تأخير إقرار معاملات السجناء او المعتقلين مادام المشمول سيستلم مستحقاته كاملة 
    * التعليمات الخاصة بمنح حقوق السجناء  والمعتقلين تنتهي في تأريخ 3/2/20 ما هو مصير المعاملات التي لم تنجر الى هذا التأريخ ؟
    -كانت المؤسسة هي من تقوم  بدفع المنحة الخاصة بالسجناء السياسيين البالغة (500) الف الى حين صدور قرار مجلس الوزراء بتأريخ (--20) الذي حدد  بان تقوم هيئة التقاعد الوطنية  بصرف المبلغ وحسب التعليمات الصادرة من مجلس الوزراء اصبح السجين لمدة عشر سنوات يتقاضى مبلغ (مليون دينار ) وحسب السنوات التي قضاها بالسجن  ,اما المعتقلين فقد كان التعامل معهم على حالتين: من اعتقل اقل من ستة اشهر يمنح (500)  الف دينار عن كل شهر إعتقال من ستة اشهر الى سنة يعطى نصف الراتب ومن سنة الى اكثر يعمل معاملة السجين السياسي وعلى كل سنة 500 الف

    *تشكو عوائل السجناء من مشاكل عند وفاة السجين وتقطع علاقته بالمؤسسة وتحجب المنحة عكس ما تعمل به مؤسسة الشهداء التي تهتم بعوائل الشهداء وتصرف لهم وامتيازات اخرى
    - في عمل مؤسسة الشهداء الخدمة توجه الى عائلة الشهيد في حين عمل مؤسسة السجناء الخدمة توجه الى  السجين نفسه وكل منها تمتلك قانونا يختلف عن الآخر  ولكن السؤال الذي يطرح هل لعائلة السجين حق في الامتيازات المنصوصة بالقانون  ؟  نعم كان جواب الامانة العامة لمجلس الوزراء ان  بإمكان عائلة السجين ان تستفيد من المنحة والامتيازات الاخرى وحسب القسام الشرعي من المحاكم العراقية وتحصل عائلة السجين على كل الحقوق التي كان يحصل عليها السجين او المعتقل وكما معمول به في مؤسسة الشهداء ماعدا ميزة الحج والسفر والدراسة ونحن بصدد ادخال بعض التعديلات الايجابية  وسوف يتم  تشكيل رابطة لابناء السجناء السياسيين وسيكون هناك تنسيق مع باقي الوزارات لدعم هذه الشريحة وعوائلهم  ونحن نرى ان عائلة السجين نالت من الاذى ما نالتة عائلة الشهيد لكن هنالك اختلاف بالقانون وهناك تعديل لهذه القوانين في مجلس شورى الدولة علينا حاليا الالتزام بالقانون.
    * يشكو العديد من السجناء والمعتقلين السياسيين من تجاوز اقاربهم على حقوقهم بأخذ كتب التأييد دون علمهم ويكتشفون ان هؤلاء هم من كانوا من يكتبون تقارير سرية ضدهم
    - هذه قضية  خطيرة و مؤسفة  قمنا بتشخيصها والقضاء عليها و حددنا صلاحية  اخذ  التأييدات من السجين وذويه  من الدرجة الاولى(الابن , الاب , الزوجة , الاخ ) وبموافقة السجين حصرا .

    * ماهية نسبة عدد السجناء بالأرقام في محافظات العراق؟
    - تأتي بغداد أولا وبعدها البصرة ثم كربلاء والنجف وحسب الملفات  المصادقة عليها في المؤسسة وتبقى أعداد ملفات المعتقلين السياسيين . 
    * ماهي إنجازاتكم بشأن المجمعات السكنية  للسجناء السياسيين؟
    - تم وضع حجر أساس لمجمع  الاحرار السكني في  محافظة كركوك بواقع (250) وحدة سكنية من تنفيذ شركة أوزال التركية وهناك ألف سجين مصادق عليه في كركوك وكنا نتمنى ان يتم بناء مجمع بألف وحدة سكنية ولدينا التخصيصات المالية لها  لكن المشكلة في ان  الاراضي المخصصة لبناء هذه الوحدات هي ارض وعرة يصعب توفير كل الخدمات عليها لذلك اصبح لدينا رد فعل  وطالبنا السيد  محافظ كركوك بتخصيص ارض اخرى بمساحة كافية اعلى سعرا وقيمة لكي نستطيع تنفيذ هذا المشروع ووعدنا خيرا بتخصيص  هذه  الارض عند مدخل محافظ كركوك من جهة العاصمة بغداد وبمساحة (50) دونما  لبناء الف وحدة سكنية للسجناء السياسيين  وهناك عدة مشاريع سكنية  في اغلب محافظات العراق منها مجمع البصرة السكني لإنشاء ألف وحدة سكنية وفي  ميسان 800  وحدة سكنية وفي السماوة  750 وحدة سكنية وفي بغداد 4000 وحدة سكنية  مناطق العبيدي وبمساحة (80) دونما وفي منطقة الشماعية بمساحة (60) دونما  وهكذا بقية المحافظات وجميع هذه المشاريع تم تخصيص المبالغ اللازمة لها  وان الية منح هذه الوحدات السكنية للسجناء تكون بكلفة تقديرية 80 مليون دينار تسدد الدولة منها مبلغ 30 مليون دينار منحة  دولة رئيس الوزراء والباقي يقسط على سنوات .

    •ذكرت بعض وسائل الإعلام ان نحو 4000 سجين سياسي  مشمولون بقانون هيئة المساءلة والعدالة (الإجتثاث) سابقاً ؟
    -  العدد هو نحو (000) سجين وحسب قانون الدولة العراقية لا يحال اي شخص الى التقاعد او يتم شموله بالمنحة المالية للسجناء السياسيين الا بعد  تأييد هيئة المساءلة والعدالة بعد شموله بقراراتها  وهناك بعض الاسماء يحصل فيها تشابه او خطأ بالاسم ويقلص هذا العدد وان اكثر هؤلاء المشمولين من الضباط ذوي الرتب العالية لكنهم ليسوا من المشاركين في الاجهزة القمعية وان قانون المؤسسة لا يجيز لهؤلاء المجتثين بان يحصلوا على صفة سجين سياسي وكما قلت سابقا ان احد ضوابط المؤسسة ان يكون للسجين كتاب يؤيد عدم شموله بقانون هيئة المساءلة والعدالة وقد يصل الامر الى إرجاع  أية مبالغ استلموها سابقا  وكما تعلمون ان هنالك لجنة خاصة هي من تقوم بالمصادقة على معاملات السجناء السياسيين كما ان هنالك بعض ملفات  السجناء السياسيين اذا ثبت انها روجت بطريقة خاطئة سيتم الغاؤها واسترداد المبالغ من المستفيدين منها .
    •ما هو موقفكم من تمجيد الحقبة الصدامية وهناك مزار وسفرات لبعض طلاب المدارس لقبر الرئيس السابق ؟

    -هذه مأساة واستخفاف بدماء الشهداء و السجناء السياسيين والمؤسسة بصدد اعداد برامج لاظهار الحقائق والكشف عن تلك الاساليب وعلى مجلس الرعاية التابع لمؤسسة السجناء ومؤسسة الشهداء ان يكونوا حاسمين في هذا الموضوع  وان يكون هنالك عمل مبرمج  يسعى الى هدم تلك الشواهد وعدم الترويج لها وكأنها  أماكن مقدسة او اماكن لأبطال العراق باسم البطولة المزيفة وهي حالة لايمكن السكوت عليها وسنخاطب مجلس الوزراء باسم الشهداء والسجناء السياسيين لانهاء هذه الشواخص المزيفة وإزالتها ولن نسمح باعادة حقبة الظلم والطغيان والجبروت ونحن من خلال صحيفتكم الغراء نستنكر ونشجب تلك الافكار المشينة ونضم صوتنا الى صوت هيئة المساءلة والعدالة ووزارة الداخلية ونطالب مجلس النواب ومجلس الرئاسة ومجلس الوزراء بعدم السماح بترويج هذه الافكار وستقوم المؤسسة بتنفيذ خطط وبرامج نوعية في الجانب الإعلامي في مطلع عام 202 .

    •هل سيتم إنهاء عمل المؤسسة بعد إكمال ملفات السجناء والمعتقلين السياسيين
    المؤسسة تعمل لغاية نهاية مهام الحكومة الحالية  .
    -من خلال مناقشتنا للموضوع مع اعضاء مجلس الرعاية اذا كان التركيز على منح الامتيازات الى السجين السياسي فان المؤسسة سينتهي عملها مع نهاية مهام الحكومة الحالية اما اذا كان الهدف من المؤسسة هو ان تبقى  نبراس وراية تدافع عن المظلومين وتدافع عن حق العراقيين وتمنع اعادة لانظمة الفاسدة والبالية والدكتاتورية الى العراق يجب ان تبقى هذه المؤسسة قائمة الى نحو 20 الـى30 سنة  ويجب ان تتحول المؤسسة الى كيان يقدم عمل اجتماعي سياسي اقتصادي لتربية جيل من السجناء وأبناء السجناء واحفاد السجناء وتشكل روابط مشتركة ويكون لها صوت مسموع في الحكومة والانتخابات والقضايا المصيرية وتعمل على شكل كتلة تنشر ثقافتها السياسية والاجتماعية على مساحة العراق لايقتصر عملها على الدفاع عن حقوق السجناء السياسيين فقط بل يتعداها الى الدفاع عن حقوق المظلومين وانا اتمنى ان يتم تعديل أهداف المؤسسة الى اهداف عامة لتصبح ذراعا يسهم في البناء السياسي والاجتماعي  والاقتصادي وان لايقتصر عملها على الجانب المادي فقط .
    •ماذا عن نشاطات المؤسسة الأخرى لهذا العام ؟

    قامت مؤسسة السجناء السياسيين بالعديد من النشاطات التي تخدم شريحة السجناء السياسيين ومنها:

    . أقامت مؤسسة السجناء السياسيين مؤتمرها السنوي الرابع في 2/ / 20 في مقر بعثة الحج العراقية بمكة المكرمة تحت شعار ( السجناء السياسيون ضمان للوحدة الوطنية) , وقد تمت مناقشة فكرة إعطاء السجناء السياسيين مقاعد في الحج وذلك تثمينا لدورهم النضالي ونأمل في زيادة حصتهم في المستقبل في ضوء الزيادة الإضافية التي تمنحها المملكة العربية السعودية للعراق, و تم توزيع الهدايا على اكبر سجين سياسي عمرا واصغر سجين عمرا وأكثر سجين قضى فترة أطول في السجن وأول سجين إضافة إلى توزيع هدايا على السجينات السياسيات .
    2.أعلنت مؤسسة السجناء السياسيين عن المصادقة على الوجبة الثالثة عشر من السجناء والمعتقلين السياسيين .
    3.انجز قسم الدراسات والاستشارات القانونية الذي يتكون من خمسة شُعب العديد من الانجازات والمهام تأتي في مقدمتها مسودة تعديل قانون مؤسسة السجناء السياسيين رقم ( 4 ) لسنة (2006) والعديد من الانجازات الاخرى مثل مسودة ضوابط انتقال حقوق وامتيازات السجناء السياسيين لورثتهم ومسودة ضوابط توزيع العقارات السكنية ومسودة تعديل ضوابط منحة البناء والرفاه الاقتصادي ودراسة عقود تصاميم ابنية فروع المؤسسة ومجمعي الاحرار السكني في البصرة وميسان ومسودة ضوابط عمل لجنة التقاعد وتعديل ضوابط الحج والعديد من الانجازات والمقترحات الاخرى ذات الصلة
    4.عن منح قروض ميسرة لذوي الشهداء  والسجناء السياسيين من العاملين في القطاع الزراعي ، ان الموافقة تمت بموجب توجيه من دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي خلال ترؤسه اجتماعا للجنة العليا للمبادرة الزراعية من اجل دعم ذوي الشهداء والسجناء السياسيين وباعتماد كفالة المقترضين من مؤسستي الشهداء والسجناء السياسيين حصرا
    المتابعة الميدانية المستمرة من قبل الدائرة الاقتصادية والاجتماعية لمشروع مجمعي الأحرار السكني في محافظتي ميسان والبصرة والاطلاع على سير العمل في المشروعين وتم لقاء مجموعة من السجناء السياسيين في موقع المشروع و الرد على استفساراتهم بشأن توزيع الأراضي والوحدات السكنية ومنحتي البناء والسفر .
    •ماهي اهم الامتيازات التي تمنحها المؤسسة للسجين؟
    تمنح للسجين الامتيازات التالية:
    .يصرف للسجين والمعتقل السياسي راتباً تقاعدياً مجزياً يتناسب مع حجم التضحية والمعاناة التي لاقاها . ووفقاً للتعليمات والضوابط التي تصدر.
    2. تحتسب للسجين الموظف فترة السجن أو الاعتقال خدمة لأغراض العلاوة والترفيع والتقاعد.
    3. تحتسب فترة السجن خدمة لمن يعين في الوظيفة ولم يكن سابقاً فيها.
    4. في حال كون السجين او المعتقل موظفاً يجوز له الجمع بين راتب التقاعد وراتب الوظيفة لمدة عشر سنوات بعدها له الحق ان يختار احدهما .
    5. تخصص قطعة ارض سكنية للسجين او المعتقل السياسي مع تخصيص القرض العقاري وبأقساط ميسرة لبناء وحدة سكنية.
    6. إعطاء السجين او المعتقل السياسي أولوية في تولي الوظائف العامة.
    7. يعفى السجين او المعتقل السياسي من أجور النقل الحكومي بالطائرات او القطارات من وإلى العراق ولمرة واحدة ويحق له اصطحاب احد أفراد عائلته مجاناً.
    8. يستثنى المشمول بالقانون من شرط العمر في الدراسات الأولية والعليا.
    9. لا يسقط حق السجين السياسي بالمطالبة بأية حقوق أخرى وفق أحكام المسؤولية المدنية والجزائية أو أحكام القانون الأخرى.
    0. إعفاء السجين او المعتقل السياسي في حالة انجاز معاملة التسجيل العقاري المخصصة له او بناء الأرض او معاملة القرض او المنحة المخصصة له وفق أحكام القانون, من الضرائب والرسوم في كل القوانين.



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الثلاثاء 22-04-2014 02:32 مساء ]

    لمذ


    -------------------------------------

    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الثلاثاء 22-04-2014 02:38 مساء ]

    لماذا  لايكون لذوي السجين نفس الحقوق التي يتمتع بها ذوي الشهيد من حيث الدراسات العليا  فقط لاكون تعرضو ا لنفس الظروف في ظل النظام البائد


    -------------------------------------

    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الثلاثاء 22-04-2014 02:41 مساء ]

    إقتباس
    الكاتب :(زائر)
    لماذا  لايكون لذوي السجين نفس الحقوق التي يتمتع بها ذوي الشهيد من حيث الدراسات العليا  فقط لاكون تعرضو ا لنفس الظروف في ظل النظام البائد



    -------------------------------------

    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 
    wub  1 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



    :. pdf:.


     

    :. كتاب المقال:.

    بينات

    عبدالوهاب جبار

    عبد الزهرة البياتي

    عبدالامير الماجدي

    واثق الجلبي

    عمار منعم

    د . هاشم حسن

    كاظم المقدادي

    القاضي منير حداد

    فراس الحمداني

     

    :. الحكمة العشوائية:.


    قَـَالَ أوسْكَـار وَايلـْد: جَمالُ الرُّوحِ هوَ الشَّيء الوَحيدُ الـَّذي لا يَستطيعُ الزَّمنُ أَنْ يَنالَ مِنْهُ. ‏
     

    :. التقويم الهجري:.

    الخميس
    3
    شوال
    1435 للهجرة
     

    :. القائمة البريدية:.