طالباني و(داعش) وجلسة النواب       المالكي والولاية الثالثة       هيفاء وهبي تعترف بأنها تعرضت للضرب ولكن       ميلادينوف يرحب بعودة طالباني ويدعو الكتل السياسية إلى انتخاب خليفة له والكردستاني يؤكد أن الطالباني سيتدخل لتقريب وجهات النظر بين بغداد واربيل       صاروخ ايراني جديد يظهر في ترسانة أسلحة المقاومة الفلسطينية بغزة       التحالف المدني يدين تهجير المسيحيين ويحمّل المتصارعين على السلطة مسؤولية احتلال (داعش) للمدن العراقية       لم تفعلها حتى النازية ..داعش « تذيب « جثث قتلاها و «تحرقهم « لإخفاء هوياتهم وجنسياتهم !       المالكي يعرض المساعدة العسكرية على عشائر الأنبار وكركوك وصلاح الدين والموصل لطرد عصابات داعش       اين ثوار العشائر الابطال ؟ ..تفاقم حالات الاختطاف بدافع الابتزاز المادي في محيط مناطق سيطرة داعش       بإشراف الموساد الإسرائيلي دعم كردي لمؤسسات إعلامية معادية للعملية السياسية تمارس التحريض       

:. أقسام الاخبار:.

  • الاولى
  • اخبار العراق
  • سياسية
  • حصاد عراقي
  • محليات
  • رأي
  • ثقافية
  • عربي دولي
  • شؤون عراقية
  • تحقيقات
  • حوارات
  • رياضة
  • الاخيرة
  • مجلة البينة الجديدة
  • ملحق من الماضي
  • كتاب المقال
  •  

    :. القائمة الثانوية:.

     

    :. محرك البحث:.





    بحث متقدم
    ارشيف الموقع القديم لغاية 1-8-2011
     

    :. أهم الاخبار:.

  • نائب صدري: الأحرار والمواطن رشحتا الجلبي وعبد المهدي لرئاسة الحكومة المقبلة
  • مخطط لإعادة صياغة الخارطة السياسية لاختيار رئيس وزراء شيعي ( ضعيف ) ورئيس برلمان سني ( قوي) ورئيس جمهورية كردي ( يلعب على الحبلين )
  • استجابة لدعوة (البينة الجديدة).. مطالبات للخروج بتظاهرات شعبية لاسترداد مبالغ (تحسين المعيشة) من النواب
  • ستة شروط نقلها مبعوث ايراني لبارزاني أحدها إن الأغلبية هي من تقرر من هو رئيس الوزراء
  • صراع بين ثلاثة على رئاسة الوزراء .. المالكي .. الجعفري .. والجلبي .. فمن يفوز بـ (كرسي الحكومة)؟
  • فوز الجبوري برئاسة البرلمان والعبادي نائبا أول وآرام الشيخ نائبا ثانيا والجلبي ينسحب من الترشيح بعد خوضه المنافسة
  • السليمان الكاولي : مشكلتنا مع المالكي وهدف «الثوار» اسقاط الحكومة الشيعية وسليم الجبوري «ايراني سافل» !!
  • المرجعية الدينية تدعو للابتعاد عن التصريحات المتشنجة والالتزام بالتوقيتات الدستورية لاختيار الرئاسات الثلاث
  • مفتش عام وزارة العدل : لايجوز للبرلماني الجمع بين مصلحتين متناقضتين.. الرقابة والتنفيذ
  • أغلب سفرائنا في الخارج لا يقرؤون ولا يكتبون «انكريزي» وبعثاتنا هناك «نائمة» فمن يُطلع العالم على قضايانا يا وزارة الخارجية؟
  • ثوار الجزيرة يقودون تظاهرات صاخبة تجتاح السعودية وهتافات تنادي بـ «الموت لآل سعود»
  • بارزاني والنجيفي وعلاوي اتصلوا بالسيستاني لحث المالكي على التنحي وحسم منصب الحكومة الجديدة
  • الصدر يدعو المالكي للتنحي عن رئاسة الحكومة وتقديم مرشح من ائتلاف دولة القانون
  • المالكي : العفو عن المتورطين بحق أجهزة الدولة باستثناء الملطخة أيديهم بالدماء ويؤكد: المادة 140 لم تنته وتصرف كردستان غير مقبول
  • تركيا تعلن معارضتها لانفصال اقليم كردستان عن العراق
  • المرجع الأعلى السيستاني يجيز إفطار منتسبي الجيش أثناء قتالهم ضد الإرهاب بمقدار الضرورة ويقضونه بعد ذلك
  • رضائي مخاطبا الإيرانيين: استعدوا لعاشوراء آخر وكربلاء جديدة في سوريا والعراق
  • البينة الجديدة تطالب برفع الحصانة عن كل نائب يتغيب عن حضور جلسة البرلمان وسحب جنسيته العراقية وطرده من البلاد فورا الى مزابل الخارج
  • قرد ..ستان علي سليمان:سندخل بغداد خلال 48 ساعة لنعتقل المالكي وكركوك بيد البيشمركة اكثر أمنا مما كانت عليه بوجود ميليشيات الحكومة
  • الخزاعي: رئاسة الجمهورية ستصدر مرسوما خلال اليومين المقبلين لعقد الجلسة الأولى للبرلمان
  •  

    :.المتواجدون حالياً:.

    المتواجدون حالياً :33
    من الضيوف : 33
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 11674121
    عدد الزيارات اليوم : 16181
    أكثر عدد زيارات كان : 36093
    في تاريخ : 08 /01 /2014
     

    :. تسجيل الدخول:.



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     



    جريدة البينة الجديدة » الأخبار » ثقافية


    بغداد بين شاعرين مصطفى جمال الدين والصائغ.. ياقوتتان تشعان بالإبداع


    أمين قاسم الموسوي

    قبل الدخول في عقد موازنة موجزة بين قصيدة الشاعر مصطفى جمال الدين (بغداد)، وقصيدة الشاعر صادق الصائغ (هنا بغداد)، لابد من نبذة مختصرة عن كل منهما، لأن النتاج الادبي لايمكن ان ينفصل عن مؤلفه مهما أدعى ونظر المنظرون لـ(موت المؤلف)
    - ولد الشاعر مصطفى جمال الدين في 5//927 في الناصرية في قرية صغيرة تسمى (المؤمنين)، بيوتها طينية، وسقوفها من جذوع النخيل، سوى البيت الذي نشأ فيه الشاعر، والمسجد الذي تشرف عليه اسرته، فقد بنيا بالآجر، وكان السيد مرزا عناية الله- عم الشاعر –هو المرجع الديني لتلك القرية ومايحيط بها من مناطق تمتد حتى تشمل أرياف العمارة والبصرة.
    ابتدأ مصطفى جمال الدين تعليمه في مدرسة القرية حتى الرابع الإبتدائي، ثم انتقل الى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية فيها.
    أما الشاعر صادق الصائغ فقد ولد عام 936 في بغداد، في منطقة شعبية هي الارجح (محلة الدوريين)، وعمل وهو فتى في محلات بغداد الشعبية القديمة، ولذا تشكل بناؤه النفسي مكتنزاً بهذه الروح الشعبية النكهة.
    2- كلا الشاعرين وطنيان لاغبار على وطنيتهما، فقد شارك الصائغ في مقتبل عمره في النشاط السياسي اليساري متظاهراً وكاتباً للشعارات على الجدران ضد الأستعمار والحكومة الملكية، كما وقف ضد الدكتاتور صدام، وهاجر وتعرض لمحاولتي إغتيال بسبب نشاطه المعادي للدكتاتورية.
    أما مصطفى جمال الدين فقد إبتعد عن زمرة مداحي الدكتاتورية، ونأى بنفسه عن كل مديح ولكنهم طلبوا منه ان يمدح الدكتاتور، ولم يكن هنالك بد من امرين لا ثالث لهما، المديح أو الرفض، فأختار الشاعر الرفض بهروبه من العراق مرغماً على الإغتراب، وفي إغترابه شارك في بعض نشاطات المغتربين دون ان ينتمي الى حزب، وقد اشار الى هذا بقوله (لا أؤمن بالاسلام السياسي والعروبة والديمقراطية بشكلها المؤدلج في أذهان السياسيين المحترفين).
    3- ثقافة مصطفى جمال ونشاطه الثقافي يكاد يكون محصوراً في الشعر واللغة والفقه، أما الصائغ فقد تنوعت نشاطاته الثقافية، فهو شاعر وتشكيلي وخطاط مبدع وسينارست ومسرحي وهو في كل هذا ميال الى الحداثة، ولذلك جاءت قصيدته (هنا بغداد) ضمن إطار هذا الاتجاه، أما قصيدة مصطفى جمال الدين (بغداد) فإنها لا تخرج عن إطار الكلاسيكية الجديدة.
    ان هذه السطور موازنة موجزة بين القصديتين على اسس نقدية واقعية في الافكار والعواطف والأسلوب، وإذا كان ثمة امران يثيران الاعتراض على هذه الموازنة، اولهما ان قصيدة مصطفى جمال الدين كلاسيكية جديدة، وقصيدة الصائغ حداثوية، ما يعني اننا نتناول نمطين مختلفين من الإبداع الادبي، وثانيهما ان قصيدة مصطفى جمال الدين كتبت قبل قصيدة الصائغ بخمسين عاماً، ولكن هذين الامرين لا يقفان حائلين بين عقد هذه الموازنة الموجزة في تناول المشترك، لأن الابداع هو الابداع، وأن اختلاف الشكل والزمن والموهبة يتجاوز جدران الاشكال، وحدود الزمن كاسفة عن الأبداع وجوهره.
    4- يبدأ مصطفى جمال الدين قصيدته بنداء (بغداد)، ليكون هذا النداء والمنادى اشارة ومدخلاً الى موضوع القصيدة:
    بغداد ما اشتبكت عليك الاعصر   
              إلا ذوت ووريق عمرك اخضرُ
    لله انت فأي ســـــرٍ خالـــــــدٍ     
              ان تسمني وغذاء روحك يضمرُ
    أن تشبعي جوعاً وصدرك ناهد     
            أو تُظلمي أفقاً وفكـــرك نيـــــرُ
    اما الصائغ فيبدأ قصيدته بالاشارة الى بغداد من خلال ثريا النص (هنا بغداد):
    هذه المدينة عجيبة
    ضُربت بالقنابل
    سُحقت تحت الأقدام
    كما تُسحق ساعة معطلة
    لكنها
    كما لو وُلدت للتو
    سمعت تحت الانقاض تتك
    مُتحمسة قلبها
    وأوصالها المفقودة
    أن اتفاق المطلعين واضح في التعبير عن فكرة واحدة ألا وهي صمود بغداد. والسؤال هنا اي الشاعرين اتى بما لايمكن ان يأتي به الا أديب موهوب؟!.
    5- التزم الشاعر مصطفى جمال الدين بإيقاع ووزن البحر الكامل، مستفيدأ من امتداد تفعيلاته في التعبير عن بحر من الافكار والصور التي تحتاج هذا الإمتداد، لإستيعاب تدفقها، أما الصائع فقد اعتمد النثرية والقطع ما شاع في شعر الستينين، وهذا الامر لا يخدم كثيراً نمو التجربة الشعرية ومواصلتها على حد تعبير الناقد فاضل ثامر، وهو من اكبر النقاد العرب في الحداثة واتجاهاتها، وعليه يحق لنا ان نتساءل عن مقدار الشعر والشعرية في قول الصائغ:
    وليس بعيداً عن
    فندق الحاج حمودي الدوري
    الشهير (بنزل العظماء)
    سيارات مارقة عبرت الجسر
    بأم عيني رأيتها تطير
    تنهب الطريق الأسفلتي كأنها نيزك
    وبداخلها عروس
    ستفقد بكارتها هذه الليلة على صخب موسيقى الفنان الشهير
    الكابتن حجي رزوقي
    يرى الناقد علي حسن الفواز (ان هذا الاندفاع باتجاه الانفتاح على تفاصيل يمتزج فيها الشعوري بالاسطوري اليومي بالكلي)، ومصطفى جمال الدين هوالآخر يمزج بين شعوره وخياله حتى يلامس عالم الاسطورة للتخلص من التعبير المباشر:
    بغداد بالسحر المندى بالشذى         
                  الفواح من حُلل الصبا يتقطرُ
    بالشاطئ المسحور يحصنه الُدجى         
                      فيكاد من حرق الهوى يتنورُ
    قّصي فنحن الفك ليلة             
                أخرى يطول بها الحديث ويقصرُ
    ودعي الخيال فـ(شهريارك) سمعه       
                    للآن من صخب الحوادث موقرُ
    وستفجر الاجيال بعدك انها             
              كانت على بقيا بساطك تسمرُ
    6- كان لثقافة الشاعرين الاثر الواضح في قصيدة كل منهما، فالصائغ حداثوي يشير الى البعد الرابع ومكوناته، وابراهيم الجعفري وفوكاياما ونهاية التاريخ والمقاس الدادائي، ولاشك في ان للصائغ ثقافة تراثية، لكنه الى الحداثة اميل، وبها الصق، اما مصطفى جمال الدين فهو مثقف أستقى ثقافته من منابع التراث، ولم يُغفل المعاصرة، لكنه الى التراث اميل، ومن بحاره اكثر اغترافاً، وقصيدته بغداد تعج بالاشارات التي تدور في فلك التراث.
    7- كلا الشاعرين يرى ان التاريخ تصنعه الجماهير، فالصائغ يشير بوضوح الى هذه الحقيقة مع ملاحظة انحيازه الى المستضعفين، وما هذا بغريب من مثقف يساري الفكر، إذ يقول مشيراً الى الرايات والاعلام الملونة:
    تخفق تحت الشمس وتلتمع
    ملونة اوجه الفقراء والشوارع
    بألوان السماء والملائك
    يستشف من هذا المقطع موقف الشاعر من الصراع الاجتماعي، وقد عبر عنه بشعرية عالية وصورة رائعة، اما مصطفى جمال الدين فهو يعلن بوضوح لا لبس فيه إنحيازه الى بناة التاريخ الحقيقيين، هازئاً بمزوّري الحقائق الذين لاينسبون البناء الحضاري الا لملك او امير اوحاجب. هذا الفهم العلمي لحركة التاريخ فيه ما فيه من الجرأة، لأن القصيدة القيت في زمن روج فيه بعضهم قدسية الماضي، وما سطره المؤرخون من رسم هالة للحكام، ولذلك فالشاعر يحذر من هذه النظرة بقوله مخاطباً بغداد:
    وحذار أن تثقي برأي مؤرخً           
                للسيف –لالضميره- ما يسطرُ
    لخليفة ووزيره ولحاجب               
                واميره ولمن بهم يتأطرُ
    بوضوح لا تشوبه شائبة يرى مصطفى جمال الدين ان بناة بغداد الحقيقيين هم قادة شجعان حقاً في ساحة المعركة لا ادعاءً بالكلام ومفكر ومهندس وشاعر وزارع ومعلم، المعلم الذي خلت قصيدة الصائغ من الاشارة اليه لا من قريب ولا من بعيد، وما ذلك بملزم للشاعر، هذا المعلم قد رسم له الشاعر مصطفى جمال الدين اجمل صورة شعرية، متجاوزاً ما عرف من شعر، وأشتهر في هذا الموضوع، كقصيدة احمد شوقي وقصيدة ابراهيم عبد الفتاح طوقان اللتين اشتهرتا، ولو قارنا بينهما وبين ما قاله مصطفى جمال الدين فأن الفرق سيبدو واضحاً في الفكرة والأسلوب:
    ومعلم لم يدر شارب كأسه         
              ماذا يقطع من حشاه ويعصرُ
    وبساهر المستنصرية طرفة       
              في حيث تأتلق الحروف مسمرُ
    تعبت عيون النجم وهو كأمسه             
                حدب على صقل المواهب يسهرُ
    ظمآن والكأس المفاضة دونه     
              لوكان يخدع بالسراب ويمكرُ
    يشوي على اللهب المقدس روحه         
              ليقوت جيلاً حوله يتضورُ
    وكفاه مهزولاً تعيش بقلبه         
              أمم وتسمن من حشاه أعصرُ
    تأتيه أجساداً فيصنع روحها               
              والطين لولاه-الكثير الاوفرُ
    8- كلا الشاعرين مؤمن ايمان الثوري بإنتصاره، فبغداده لا تهزم ولا تموت لأن جذورها في اعماق هذه الأرض، وأغصانها لايدركها الذبول، هذه الفكرة جاءت بأبهى صورة على لسان مصطفى جمال الدين حتى حفظها الكثير الكثير ورددوها:
    بغداد ما اشتبكت عليك الاعصر                 
                            إلا ذوت ووريق عمرك اخضرُ
    مرت بك الدنيا وصبحك مشمس                                            ودجت عليك ووجه ليلك مقمرُ
    أما الصائغ فقد رسم لنا صورة رائعة عن بغداد وصمودها وخلودها:
    وما يفتأ قلبها يخفق ويخفق
    مع اشارة بلبل الإذاعة المغرد
    بكل ما يملك من عزم وقوة
    بكل ما تبقى له من كلمات
    هنا بغداد
    هنا بغداد
    هنا بغداد



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 
    wub  1 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



    :. pdf:.


     

    :. كتاب المقال:.

    بينات

    عبدالوهاب جبار

    عبد الزهرة البياتي

    عبدالامير الماجدي

    واثق الجلبي

    عمار منعم

    د . هاشم حسن

    كاظم المقدادي

    القاضي منير حداد

    فراس الحمداني

     

    :. الحكمة العشوائية:.


    الديــن النصيــحة.‏
     

    :. التقويم الهجري:.

    الثلاثاء
    24
    رمضان
    1435 للهجرة
     

    :. القائمة البريدية:.