من اجلنا لنعيد ائتلافنـا!!       برهم صالح:مصرون على تولي وزارة الداخلية       الاسدي يهنئ المسيحيين بمناسبة عيد القيامة المجيد       إخلاء دوائر وكليات التعليم العالي والبحث العلمي في بغداد       السراي تطالب وزارة المالية بإيقاف رواتب اعضاء البرلمان واستخدامها كورقة ضغط لإقرار الموازنة       أمامك خياران يا مالكي.. إما الضرب بيد من حديد على رؤوس الإرهاب أو ترك بغداد تستباح من (جحوش داعش)       زخات رصاص تعكر الأجواء بين الاتحاد الوطني والكردستاني       السهيل لـ «البينة الجديدة »: أعتذر عن خوض الانتخابات لأن البرلمان سقط بنظر الشعب       قصة بوليسية من نسج خيال آل سعود :المالكي يخطط لضرب النجف الأشرف بالطائرات !       الشمري : التحالف الوطني يمثل المكون الأكبر في العراق والتفريط به يهدد مصالح المكون الشيعي       

:. أقسام الاخبار:.

  • الاولى
  • اخبار العراق
  • سياسية
  • حصاد عراقي
  • محليات
  • رأي
  • ثقافية
  • عربي دولي
  • شؤون عراقية
  • تحقيقات
  • حوارات
  • رياضة
  • الاخيرة
  • مجلة البينة الجديدة
  • ملحق من الماضي
  • كتاب المقال
  •  

    :. القائمة الثانوية:.

     

    :. محرك البحث:.





    بحث متقدم
    ارشيف الموقع القديم لغاية 1-8-2011
     

    :. أهم الاخبار:.

  • أمانة مجلس الوزراء توصي الوزارات كافة بإنجاز إصدار تأييدات صحة الصدور خلال شهر واحد كحد أقصى
  • حكومة الوفاق الجديدة.. بارزاني رئيسا للجمهورية وعلاوي لمجلس النواب وعبطان رئيسا للوزراء والقانون خارج اللعبة
  • المالكي : نهاية السعودية ستكون كنهاية نظام صدام وحزب البعث
  • مجلس الوزراء يوافق على قانوني التأمين الإلزامي من حوادث السيارات وتنظيم زرع الأعضاء البشرية
  • استجابة لما طالبت به (البينة الجديدة ).. المالكي يوافق على اعادة منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية للخدمة ممن تركوها جراء الاستهداف
  • أمانة مجلس الوزراء تطلق مشروعا ألكترونياً بمليون دولار لاستقبال شكاوى المواطنين وطلباتهم ومتابعتها
  • السيستاني والصدر يؤكدان ضرورة توفير الأمن والخدمات ونبذ الطائفية والإرهاب والوقوف بوجه الفساد
  • العراق يطلب مساعدة العالم لاسترداد أمواله المنهوبة والأمم المتحدة: بغداد خسرت 65 مليار دولار في 10 أعوام
  • السيد حسن نصر الله: المعركة المقبلة مع الكيان الصهيوني ستطال تل أبيب ومرحلة إسقاط بشار الأسد انتهت
  • انتباه .. ستراتيجية داعش الجديدة .. اللعب بورقتي «تعطيش الناس» و «نزيف الدم» لإلحاق الدمار بالشعب ياساسة
  • الجبوري لـ ( البينة الجديدة ) ردا على قرار استبعاده : أراهن على نزاهة القضاء وليس على ضغوط السياسيين
  • الأعرجي لـ (البينة الجديدة ): الجيش العراقي السابق كان جيشا عقائديا أما اليوم فهو جيش وظيفة !!
  • السيدان الصدر والحكيم يناقشان آخر التطورات والاستحقاق الانتخابي المقبل وأزمات البلاد السياسية
  • الجلبي : الموازنة لا تؤثر على رواتب الموظفين إذا لم تقّر
  • كلّ يغني على ليلاه و الضحية هو الشعب .. الموازنة تتحول الى «كرة قدم» تتقاذفها أقدام الساسة
  • المالكي يكشف عن محاولات استهدافه ومنها محاولة اغتياله بالسم ويؤكد أن تأجيل الانتخابات سيفتح نار جهنم
  • تعيينات وقطع أراض زراعية للساكنين بالقرب من مشاريع النفط ومجلس الوزراء يخصص سكنا لكل متضرر في الأنبار
  • المالية تبحث تسليف المتقاعدين بعد تعديل رواتبهم وشمول ذوي الشهداء السياسيين بالراتب التقاعدي لمدة 25 سنة
  • الأحد المقبل.. توزيع رواتب العمال المضمونين والمالكي يوافق على تمليك مجمع مصفى الدورة لساكنيه
  • تبحث عن ايجاد موطئ قدم لها.. داعش تسعى لاستمالة الكرد وتشكيل خلايا في الإقليم
  •  

    :.المتواجدون حالياً:.

    المتواجدون حالياً :57
    من الضيوف : 57
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 9773402
    عدد الزيارات اليوم : 2433
    أكثر عدد زيارات كان : 36093
    في تاريخ : 08 /01 /2014
     

    :. تسجيل الدخول:.



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     



    جريدة البينة الجديدة » الأخبار » حوارات


    المهندس اللواء عبد الله موسى مدير عام مكافحة المتفجرات لـ (البينة الجديدة) :


    أدعو المواطنين عبر (البينة الجديدة) الى اخبار الجهات الامنية  فورا على الرقم 30 عن أية حالة مريبة من اجل ضمان امنهم وسلامتهم
    حوار:عمار منعم
    تصوير:وسام نجم

    تأسست مديرية مكافحة المتفجرات بمستوى مديرية عامة عام  2006 بعد ان كانت شعبة تابعة لمديرية الدفاع المدني نظرا لتصاعد وتيرة الاعمال الارهابية  لتاخذ على عاتقها  ابطال ومعالجة المواد المتفجرة  من العبوات والاحزمة الناسفة والعجلات المفخخة اضافة الى التحقيق ما بعد الانفجار و فحص الأجهزة الفنية
    وصيانتها  وبيان مدى  صلاحية أجهزة كشف المتفجرات و تدريب وتاهيل  العناصر العاملة لدينا  وادخالهم في دورات أساسية واختصاصية و تطويرية وإعداد قاعدة بيانات لكل العاملين في العراق ، ولاسيما وان  مسرح الجريمة في حالة الانفجار يختلف عن طبيعة المسرح الاعتيادي ، لذلك يتوجب توفير امكانيات بشرية ومادية متطورة  من اجل ان تقوم بهذه المهمة الحيوية وقد افرزت المرحلة الماضية والارشيف الذي تمتلكه  هذه المديرية منذ تاسيسها  والى الان  كبير وهائل ويكاد لا يخلو يوم من محاولات ارهابية  تؤدي الى تفجير او إبطال التفجير لاطلاع المواطن عن تحديات ونشاطات هذه المديرية دار الحوار التالي  مع المهندس اللواء عبد الله موسى مدير عام مكافحة المتفجرات .*تفجير مجلس النواب هل انتم من تقومون بالتحقيق فيه  ؟
    -نحن عضو من ضمن لجنة مكونة  من البرلمان والمديرية العامة للاستخبارات العسكرية.
    *ما عدد المنتسبين لديكم ؟
    -اعداد المنتسبين لدينا على مستوى العراق جيدة،  ولدينا مفارز منتشرة حسب طبيعة وسخونة المنطقة ، ففي المناطق والمحافظات الساخنة توجد مفارز في الاقضية والنواحي، اما بقية المحافظات فتوجد مفارز معينة، ونحن لدينا طواقم فرعية وطواقم كاملة، ففي حالة وجود حمل وعبء كبير نتجه الى الطواقم الفرعية، اما اذا كانت الامور اعتيادية فنعتمد على الطواقم الكاملة ، كما يوجد لدينا مختبر التصوير الجنائي الذي يعمل مع هذه الطواقم.
    *كيف يمكن  للمواطنين الإبلاغ عن  حالات  مشكوك فيها؟
    -توحدت جميع الاتصالات  على الرقم 30 وهو الخط الساخن في العمليات  مركز القيادة الوطني
    في حالة الشك او اكتشاف عبوة أو سيارة مفخخة.
    *ما هي المدة الزمنية للخروج الى مسرح الجريمة بعد الاتصال؟
    -هناك عجلات في الصباح متهيئة والطواقم موجودة  متوقفين على اهبة الاستعداد وخلال خمس دقائق يتم الخروج من المقر مباشرة وهنالك  سيارة نجدة تنتظر على الطريق فيخرجون على شكل رتل .
    *هل هناك احصائيات تبين نشاط مديريتكم ؟
    -نعم لدينا  احصائيات و هناك معالجة وتحقيق ما بعد الانفجار، والمعالجة اما ان تبطل مفعولها او ان يحصل تفجير مسيطر عليه ، ونحن نعامل كل جسم غريب او حالة كتفجير مزدوج، لان المجاميع الارهابية تحاول ان توقع اكبر قدر من الخسائر الممكنة في الارواح والبنية التحتية ، حيث بدأوا الان بزرع عبوتين من اجل تحقيق اغراضهم  الخبيثه ومن اجل عمل مصائد للمغفلين.
    *ما هي ابرز معوقات عملكم ؟
    -اولا :عدم توفر الاجهزة الحديثة وهناك توجه من الدولة ومن رئيس الوزراء شخصيا في هذا الموضوع وقد شكلت لجنة على مستوى عال بخصوص اجهزة كشف المتفجرات و قطعت شوطا كبيرا في مجال المفاوضات لتحديد الاجهزة المناسبة في العمل، وفي نفس الوقت هناك توجد حرية لاخبار الاجهزة الاخرى التي هي اجهزة فحص الحقائب والامتعة والاشخاص بناء على مواصفات فنية نحن اعددناها. باستثناء اجهزة كشف العجلات التي هي من اختصاص اللجنة المركزية التي تواصل اعمالها بصورة صحيحة , ثانيا : عدم تفهم العديد من الأجهزة الأمنية والجهات الساندة لمسرح الجريمة  .
    *ما مدى نجاح اجهزة كشف المتفجرات وعجلات السونار الموجودة لديكم؟
    -نجاحها يعتمد على تدريب الطواقم واستثمار ما موجود في هذه الاجهزة ، التي  تحتوي على تقنيات  وادوات الملحقة فيها لتوضيح الصورة، وقد تم اكتشاف الكثير من الحالات، الا  ان هذه العجلات والاجهزة مرتبطة من ناحية الحركات بقيادة عمليات بغداد ، ونحن مسؤولون عن الجانب الفني فيها، اي الصلاحية الفنية للعجلات, وهناك تخصيصات مالية لها، وهي مختلفة وحسب الغاية والمهمة  والشاحنات والحاويات الكبيرة وسيارات الحمل يجب ان تعمل بطاقة الاشعة السينية العالية يجب ان لا يكون هناك اشخاص لانها مؤذية  ومن غير الممكن ان يوضع في كل سيطرة جهاز في الاشعة السينية، يجب ان تركز مداخل المدن والمناطق المهمة والمنافذ الحدودية، فالعالم يضعونها في المنافذ الحدودية  .
    *نلاحظ خارج العراق ان لكل مدينة  بوابة محكمة ؟
    -هذا الموضوع له توجه في الدولة بشكل عام بالنسبة للسيطرات الخارجية ومداخل المدن والاهتمام بها، وهناك جانب فني ومفاوضات فنية مع احدى الشركات باتجاه انشاء منظومة حديثة للبوابات ولكنها تجربة قيد الانشاء .

    *ماذا عن المعهد التدريبي الذي استحدثتموه موخرا ؟
    -اولا : هذا الموضوع ترعاه الدولة بصورة عامة لرفد  الملاكات الفنية ، بخبرة جديدة والتعزيز بدماء جديدة ثانيا : اشاعة  الوعي الامني لدى اللوحات التنظيمية في وزارة الداخلية في كيفية التعامل مع الاجسام والعبوات والعجلات المفخخة ، وكذلك الوعي الامني خارج وزارة الداخلية، وقد بدأنا نتجه الى الجامعات والدوائر الرسمية في الوزارات من اجل اشاعة الثقافة في هذا الاتجاه والمعهد الان في مرحلة التحضيرات الادارية ليباشر عمله الفعلي في تموز المقبل من خلال دورات تاهيلية للشرطة الجدد .
    *كيف يمكن وصول المواد السامة إلى الجهات الارهابية ؟
    -العمليات الارهابية  الان تنفذ  بمواد استخدام مزدوج اي تصنيع محلي كالسماد الزراعي والكبريت الموجود في الشرقاط بكميات كبيرة ، اضافة إلى المواد  الطبية والغذائية  يمكن تحويلها  كذلك السكر والنشاء , وقد تعجب من نتاجات هذا العقل الشرير عند المداهمات للأوكار الإرهابية , وهناك نقطة مهمة هي أسلحة وذخائر الحرب السابقة التي نعاني منها، فقد كانت هنالك  توجيهات اثناء  الحرب مع أمريكا بنشر الأسلحة في العديد من المناطق ودفنها في الأرض، وتم دفن الاسلحة في اغلب المناطق الفارغة ، وهذه الأماكن غير معروفة لدينا ، لكنها أصبحت بيد الإرهابيين .
    *هناك اختراعات واكتشافات لباحثين ومهندسين عراقيين في الكشف عن المتفجرات  كيف تتعاملون معها  ؟
    -يسرنا التعاون  مع الباحثين والمواطنين  في اكتشاف او تصنيع  اجهزة تؤدي الى اكتشاف الجرائم الارهابية  ولدينا احد الاخوة من احدى الوزارات قدم اختراعا واراد ان يطوره، فرحبنا به ووافقت وزارته على العمل معنا وها هو الان يعمل لدينا، ونحن نتعاون مع الكل في هذا  الجانب منها  وزارات العلوم والتكنولوجيا والصناعة في الجوانب الفنية ونتائج التحليل نعملها نحن وكذلك في تصليح الاجهزة الفنية .
    *وماذا عن الحدس؟
    -الحدس، هذا الموضوع ظاهرة فيزيائية لا يوجد تفسير علمي لها ، وكثير من الاطباء يفندونها
    *ما هو منشأ الجهاز واستخداماته في الدول الاخرى ؟
    -نعم، يستخدم في كثير من الدول كالاردن وتايلاند، وهو في الاصل بنغالي واحدى الشركات البريطانية تبنته، والبقية تعمل كلها بنفس التقنية، فبعضها تعمل وفق توليد المجال الاستاتيكي للمشي وللحركة، والقسم الاخر يعمل بواسطة نضيدة داخل الجهاز، وقسم من الشركات قامت بتغطيتها بغطاء مثل الميزان لانها تتأثر بسرعة الريح ولكن كلها تعمل بنفس المبدأ.
    *ما هي انجازاتكم؟
    -انجازاتنا في مجال الصيانة والتصليح بامكانيات ذاتية، بالرغم من قلة المواد الاحتياطية وباستخدام البدائل، هناك جهد وبتوجيه من دولة رئيس الوزراء على استخدام  اجهزة كشف المتفجرات في المنافذ الحدودية وبدأنا بهذه العملية.
    *التقنيات الحديثة في عملكم ؟
    -التقنيات الحديثة تسعى لتقليل الخسائر في الارواح البشرية ، عن طريق اعتماد الرجل الالي والربوتوت الذي يوفر امامك شاشة ولوحة سيطرة واربع كاميرات وقسم منها ستة وتنقل الصورة كاملة عن العبوة واي شيء اخر ، وبعد ذلك يعود  ويحضر وسائل المعالجة الاخرى التي هي بعيدة عن تدخل الإنسان .
    *وماذا عن تحقيقات ما بعد التفجير، هل تصلون الى نتائج؟
    -النتائج نرفعها الى الاجهزة الامنية فيها مصلحة للقوات الأمنية، مع المبرزات الجرمية من شريحة الهاتف النقال  وأسماء ومحاليل غيرها وطريقة استخدام الماد المتفجرة وكلها تدل على ان المنفذ شخص واحد، ونسعى الان الى استيراد اجزة للمختبر وهذا الموضوع قيد الانجاز في بعض الاحيان نجد موبايل يستخدم لتشغيل الدوائر الالكترونية ونقوم باستخراج (السيم كارت) والاسماء التي فيها ونعطيهم الأسماء ليتم التحرك عليها .
    *كلمة اخيرة؟
    -ادعو المواطنين الى الوعي الأمني، وان يكون للمواطن حدس امني تجاه سيارته وبيته لاخبار للجهات الامنية  فورا من اجل اتخاذ الإجراءات اللازمة ، لاننا الى الان لم نخرج في مفرزة الى مكان الا وعالجناه  وحققنا سلامة الناس وضمان ارواحهم .



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 
    wub  1 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



    :. pdf:.


     

    :. كتاب المقال:.

    بينات

    عبدالوهاب جبار

    عبد الزهرة البياتي

    عبدالامير الماجدي

    واثق الجلبي

    عمار منعم

    د . هاشم حسن

    كاظم المقدادي

    القاضي منير حداد

    فراس الحمداني

     

    :. الحكمة العشوائية:.


    إذا صُنْتَ المَودةََ كان بَاطنُها أحسَنُ مِنْ ظَاهِرِها. ‏
     

    :. التقويم الهجري:.

    الاثنين
    20
    جمادى الثاني
    1435 للهجرة
     

    :. القائمة البريدية:.